ePrivacy and GPDR Cookie Consent by Cookie Consent ملخص كتاب السر - روندا بايرن

ملخص كتاب السر - روندا بايرن

ملخص كتاب السر




مقدمة :


يقال أن الأشياء التي تأكلها من شأنها أن تحدد من تكون ، ولكن الاعتقاد الأكثر صحة هي أن ماهيتنا 

تعتمد على ما نفكر فيه . أفكارك هي ما تصنعك ، ومن حسن الحظ  أنه بإمكاننا اكتساب 

مهارة ما نضعه في عقولنا ، وقد يؤثر هذا على مستقبلنا بأكمله. 

في هذا الملخص سنكتشف هذا السر الغامض للنجاح الذي يبحث عنه الجميع دائما ، وسنتعلم 

كيفية تطبيقه على حياتنا وذلك من خلال فك غموض قانون الجذب و كيف يمكننا استغلاله لصالحنا . 

سنتعرف أيضا عن سبب كون  الأفكار السلبية أخطر عقبة قد نواجهها ، وما هي الخطوات 

الأساسية لبناء جو إيجابي . 






الفصل الأول قانون الجذب 


كانت الكاتبة رواندا بايرن تعيش حياة مرهقة وكئيبة ولطالما اعتقدت أنه لابد من وجود طريقة أفضل للعيش.

ولم يكن هذا خاطئا ، فبعد أن وجدت كتبا قديمة مثل كتاب علم الثراء الذي كتب في عام 1910م ، اكتشفت 

وجود قانون سري . لا حظت أثناء بحثها المستمر أن بعض الشعراء مثل رالف والدو إمرسون

و ويليم بليك  وفلاسفة مثل جوتة و أفلاطون يشيرون إلى قانون واحد ، قانون الجذب . 

في الواقع هذا القانون هو الأكثر فعالية ، إنه يضيء كل جانب من جوانب حياتك . 

ينص قانون الجذب على  أنك ستحصل على ما تعطيه ، بمعنى أخر إذا كنت تشعر بالغضب و القلق 

وغيرها من الأفكار و المشاعر السلبية فإنك سوف تمنح المزيد من الأشياء المزعجة التي تزيد 

شعورك بالسلبية . 

من ناحية أخرى إذا قدمت الحب و التقدير فإنه سوف يرد لك في المقابل أشياء إيجابية .

القاعدة هي أنك ستتحصل دائما على كل ما تفكر وتشعر به ، فضلا عن ذلك فإن هذا السر العجيب

 يؤثر على حياتك في الوقت الحالي . كمية السلبية أو الإيجابية التي ترسلها يمكن قياسها من خلال التفكير

في كيفية شعورك حاليا . إذا كنت تضيع معظم وقتك تفكر في الأشياء التي تزعجك وتغضبك أو تخيب

أمالك ، فإن تلك الأفكار سوف تبدأ في الارتباط بشخصيتك . عندما تكون قلقا إزاء الديون فمن المؤكد 

أنك لن تتمكن أبدا من تسويتها . ولكن لحسن الحظ أن لدينا نحن البشر القدرة على تحويل هذا التفكير السلبي 

والخبر الأفضل أنه يمكننا البدء في ذلك على الفور.



الفصل الثاني : يعمل قانون الجذب وفقا لمبادئ ميكانيكا الكم 


السبب لرئيسي لعدم استغلال الناس لسر الحياة هو كونهم يركزون بشكل رئيسي على الأشياء 

التي لا يرغبون فيها ،بدلا من التركيز على الأشياء التي يرغبون فيها . 

فقانون الجذب لا يعما وفقا لصيغة النفي . 

إذا كانت الفكرة لا أريد الحصول على درجة متدنية في الامتحان

تشغل عقلك معظم الوقت فإنك في الواقع تقول أريد الحصول على درجة سيئة في الامتحان .

 وهذا لأن كلمة لا تكون غير مرئية و غير مسموعة . لكي تغير طريقة تفكيرك ومشاعرك في

هذه اللحظة فإن ما تقوله يجب أن يكون محملا بالإيجابية . مثل أريد الحصول على درجة ممتازة في الامتحان . 

أو أريد أن أعيش حياة خالية من الديون . كلما حددت ما ترغب فيه بوضوح كلما كان ذلك أفضل . 

من الممكن استخدام هذه الفلسفة ذاتها في ظواهر أكبر حول العالم . فبدلا من الحركة المناهضة للحرب 

يتعين على الناس أن ينظموا المزيدا من الدعاية المؤيدة للسلام. وبدلا من حملات مكافحة المخدرات 

لابد ان يكون التركيز الأساسي هو زيادة الوعي الأخلاقي في المجتمع . 

خلاصة الحديث : هي أنه من المهم أن نشغل بالنا وتفكيرنا بما نرغب في الحصول عليه بدلا من التفكير في 

الأشياء التي نريد التخلص منها او الأشياء التي نخاف من حدوثها . 

إذا ما هو المبدأ الذي يقوم عليه قانون الجذب ؟ إذا كان حقا يتجاهل صيغة النفي تجاهلا كليا.

إن قانون الجذب يشبه إلى حد كبير قوانين فيزياء الكم . إذا قمنا إلى تصغير الكون إلى أصغر و أدق مستوياته 

فغن كل ما سنكتشفه هو الطاقة . تهتز الطاقة وفق ترددات معينة ، وإذا اهتزت الأشياء بنفس التردد تماما 

فإنها تنجذب لبعضها البعض من خلال الجاذبية الطبيعية . وحسب نفس المنطق حينما تقوم بإجراء

تغييرات حول ما يشغل عقلك فإنك بذلك تغير الاهتزازات و الترددات لأي شيء تفكر فيه ، وبالتالي

تؤثر على ما سينجذب نحوك . وهكذا فإن التردد الرئيسي لأي شيء تركز تفكيرك عليه سيقرر ما ستتلقاه.



الفصل الثالث : ثلاث خطوات لبناء الحياة التي تريد ان تعيش فيها 


بنفس أسلوب عمل برج البث التلفزيوني يقوم تفكيرك دائما ببث بنقل رغباتك . 

لذا إذا كنت دائما تشعر بعدم الرضا عما يعطى لك فمن الضروري أن تغير تردد تفكيرك . 

وبعبارة أخرى يمكننا أن نجري تشبيه بين بين الأفكار و البذور . سوف تزدهر

حياتك بشكل أكثر إيجابية إذا زرعت المزيد من الأفكار الإيجابية . الفكرة الرئيسية هي إنك مسؤول 

عن بناء الحياة الخاصة بك ومن الممكن أن تبدأ في صنع العالم الذي ترغب في العيش 

فيه بشكل صحيح من خلال ثلاث خطوات فقط.

أولا : ينبغي لك أن تكون شفافا وواضحا عندما يتعلق الأمر بالتعبير عن رغباتك ، وتعتبر

 كتابة الأشياء التي تريدها الطريقة الأكثر فاعلية لتتأكد من أنه يتم فهمك . 

استعمل صيغة الحاضر وكن شاكرا كما لو أنك تمتلك بالفعل كل ما تريده.

ردد قائلا  إنني أشعر بالامتنان لامتلاك ثم ردد قائلا ذلك الشيء الذي ترغب فيه . 

على سبيل المثال يمكنك تجربة استخدام مثل هذه الجمل .

 أشعر بالامتنان لامتلاك عقل وجسد صحيين ، أشعر بالامتنان لامتلاك سيارة جديدة أو أشعر بالامتنان

لوجود هذا الشخص في حياتي . يمكنك أن تتخيل هذه الخطوة وكأنه يقدم لك كقائمة تختار منها ما تريد .

ثانيا : الأيمان ، يجب أن تقدم العاطفة والروح النابعين من إيمانك الخالص .

ثالثا : الاستقبال ، تتضمن هذه الخطوة الأخيرة  بث التردد الصحيح من خلال التفكير 

في العاطفة التي ستشعر بها عندما تحصل على ما ترغب فيه . 

من الممكن الاستفادة من بعض الكلمات السحرية للمساعدة في تصور هذا الشعور.

كأن تقول مثلا ، أنا أتلقى في الوقت الحالي في هذه اللحظة ، أنا أستقبل كل ما هو جيد في حياتي ، 

أحصل حاليا على الكثير ثم تذكر رغبتك ..

الجو الإيجابي هو حيث يمكنك التقدم والسعي إلى كل ما ترغبه ، ومن الممكن بناء مثل 

هذا الجو من خلال الطلب ثم الإيمان و أخيرا الاستقبال .



الفصل الرابع : العلاقة الصحية المملؤة بالحب تحتاج إلى تصور وتفكير إيجابي 


قد تشعر بالقلق والضغط الشديد إزاء فكرة أن الأفكار السلبية في عقلك قد تسود على الأفكار الإيجابية .

لا داعي لقلق فأنت بذلك تركز تفكيرك على السلبية فقط ويؤدي هذا إلى جعل هذه الأفكار تتفاقم .

 التفكير الصحيح هو التركيز على عكس ذلك  والتخلص من تلك الأفكار السلبية بشكل سليم .

لتوضيح هذا دعنا ندرس المثال التالي : فلنفترض أنك ترغب في أن تصبح

غنيا . اشغل بالك بهذه الفكرة و اكتبها ، أشعر بالامتنان لجني مائة ألف دولار سنويا . 

عليك أن تحاكي النتيجة لكي تؤمن وتتحصل على أفكار إيجابية .

 أيا كان ما تريده فإن التخيل يلعب دورا أساسيا في مساعدتك على الحصول على ما تريد . لذا إذا كنت 

ترغب في أن تكون غنيا فمن الممكن أن تحاول الحصول على كشف الحساب المصرفي الخاص بك 

و ان تقوم بتعديل الأرقام حسب رغبتك . 

 تخيل مثل هذا من شانه أن يساعدك على الإيمان بأنك ستحصل على رغبتك.

 بطريقة مشابهة يمكنك أن تقود أفكارك إلى التردد المناسب من خلال تكرار هذه الجملة . 

أستطيع أن أتحمل تكاليفها لمدة أسبوعين بعد أن تصادف أشياء تأمل في شرائها . 

إن التمسك بهذه الخطوات سيساعدك بشكل عام على التفكير الإيجابي 

و الإيمان بأنك ستحقق أشياء عظيمة وبشكل خاص في علاقاتك . 

تذكر أن تعامل نفسك و الأخرين بنفس الطريقة التي تريد أن تعامل بها .

بمجرد أن تفهم كيف تحب و تحترم نفسك ، ستجد أنه سيأتي شخص يحبك و يحترمك بنفس الأسلوب .

كلما شغلت عقلك اكثر بأفكار المحبة ونشرت الترددات الإيجابية كلما زاد احتمال عودة نفس المشاعر

 الإيجابية إليك.


الفصل الخامس : يملك التفكير الإيجابي القدرة على التسبب في فقدان الوزن الزائد

 واكتساب صحة سليمة


هل تعتقد أن عواطفنا لا تؤثر على صحتنا و زيادة وزننا ؟ 

عليك إذا أن تراجع اعتقاداتك . حسب رأي الكاتبة إذا أراد المرء أن يفقد وزنه ، فيجب عليه أن 

يبدأ في التركيز على أفكار رشيقة بدلا من أفكار بدينة. 

السبب وراء في أن كثير من الحمية لا تحقق الهدف المرغوب هو التركيز

على أشياء سلبية مثل لا أريد أن أكون بدينا ، لأن هذا التفكير يجعك تعتقد أن الغذاء هو السبب في ذلك . 

لا يجب أن تعيش حياتك  في حالة من القلق و التوتر و الخوف من كل سعرة حرارية تستهلكها . 

بدلا من ذلك يجب أن تدرك أن المسؤول عن جسمك هو أنت وليس غذائك . 

إذا كنت ترغب في أن تكون واحدا من أولئك الناس الذين يستهلكون

كل ما يريدون دون التأثير على وزنهم ، يتعين عليك بالمقابل أن تتخلى عن الضغوط 

و القلق حول ما تأكله و أن تبدأ في التفكير بطريقتهم حتى تصل إلى جسم مثالي . 

أول شيء يتعين عليك فعله هو أن تريده و أن تطلبه .

 بعد ذلك يجب أن تكون على ثقة و إيمان خالص بأنك ستحقق غايتك . 

 بمجرد أن تفعل ذلك سيكون من الممكن أن تصل  لمرحلة الاستقبال و تبدأ الشعور 

بالعظمة تجاه نفسك.

بعيدا عن فقدان الوزن، إن الجسم السليم الذي يملك القدرة على الاعتناء بنفسه هو نتيجة لمشاعرك و أفكارك.

ينجم عن القلق و الشعور  بالضغوط أمراض كثيرة .

 ومرة أخرى يكون التفكير السلبي هو السبب الرئيسي .

وهكذا من خلال تغيير طريقة تفكيرك سوف تحسن صحتك بشكل كبير . 

ترى الكاتبة بأنه إذا كان لدى المرء إيمان كامل بأن جسده يستطيع أن يشفي نفسه ، فإن هذا الاقتناع 

يتحول إلى واقع تماما مثل تأثير الدواء الوهمي المثبت علميا.  

من الحقائق العلمية الأخرى للنفس البشرية أن الجسم يمسح الخلايا القديمة 

بشكل مستمر ويستبدلها بأخرى جديدة . إنك تمتلك أساسا جسدا جديدا كل ثلاث سنوات . 

تذكر هذه الحقيقة وتقبل أن الشيء الوحيد المسبب للمرض هو أنك لا تزال تملكه فيه أفكارك .


الفصل السادس : أدرك أنك المسؤول وسوف تعيش بشكل متوافق 


من أهم القضايا التي يواجهها البشر هو الاعتقاد بأنه لا يوجد ما يكفي من الإيجابية لإرضاء الجميع . 

ولكن الحقيقة هي أن هذه القوة  أكثر عظمة مما تتخيل . 

لا تخاف و لا تفكر أنه يجب أن تنافس الأخرين لتحصل على ما تريد.

فنحن نعيش جميعا في نفس الكون الذي لا حدود له . وهكذا فإن كونك منافسا للأخرين فهذا يعني 

أنك تنافس نفسك .إلى جانب القلق و التنافس فإن السبب المختلف للأفكار السلبية هو المقاومة .

 وكما ذكر المحلل النفسي كارل يونج ما تقاومه يستمر . 

لذلك لا تشعر أنه من الضروري ان تقاتل من أجل الشيء الذي تريده . 

إذا شعرت كأن الأمر واجب عليك عندها تفهم أنك على الطريق و على التردد الخاطئ . 

وعكس ذلك إذا كنت تفعل ما يجب عليك القيام به وتسعى وراء سعادتك فإن ذلك سياتي بدون عناء 

وبصورة طبيعية ولن يشعرك هذا بانه واجب على الإطلاق ، هذا هو السر . 

تذكر أنك تملك كامل المسؤولية عن أفكارك وبهذه الطريقة تحصل على السلطة المطلقة على كل شيء

يحصل في طريقك . لا أحد أخر يستطيع بناء الحياة الخاصة بك . قد تشعر أحيانا كما لو كان تاريخك 

هو من يتولى  مسؤولية مستقبلك . 

سواء كان ذلك عن طريق الندم على قرار خاطئ اتخذته سابقا او عن طريق صدمة سيئة نتيجة تجربة 

سيئة مررت بها في حياتك. ولكن إذا ما تمسكت بالسر وركزت فقط على ما ترغب فيه فإن عقدة 

الماضي سوف تزول في نهاية المطاف وسوف تدرك أخيرا أنك الشخص المسؤول عن حياتك . 



الخلاصة :


يمكن لقانون الجذب أن يكشف لك سر الحياة . إذا أعطيت الآراء والمشاعر الإيجابية ، 

فسيظهر لك في المقابل كل ما هو جيد . 

بينما تجذب الأفكار الإيجابية الفرح فإن الأفكار السيئة ترسم ظروفا سيئة وتثير المخاوف الحالية.

يمكنك أن تستفيد من هذا القانون لأن الشيء المفيد الذي يمكن فعله لحياة مليئة بالسعادة هو التركيز

 على التفكير الإيجابي . احرص على  أن يكون لديك دائما الامتنان لنفسك وعلى كل شيء تملكه.




كتابة التلخيص : ناصر الغامدي





































































إرسال تعليق

0 تعليقات