ePrivacy and GPDR Cookie Consent by Cookie Consent ملخص كتاب اختيار المليونير- توني براد شو

ملخص كتاب اختيار المليونير- توني براد شو

 ملخص كتاب اختيار المليونير


مقدمة 

أن تصبح مليونيرا هو اختيار ، فحين تمتلك المعلومات و المعرفة اللازمتين ، يصبح القرار عائدا إليك ، فهل 

تريد أن تكون من أصحاب الملايين أم لا ؟ الخيار بين يديك فأي الأمرين ستختار ؟

إن الخروج من الدائرة المالية المحاطة بالعادات المالية السيئة أمر معقد . لذا على رأي المؤلف توني برادشو 

عليك اتباع المفاتيح العشرة لكي تصبح مليونيرا والتي  سوف نناقشها على مدار هذا الملخص.




مفتاح المليونير رقم # 1 

بناء شخصية قوية


إن الشخصية القوية مفتاح من أهم المفاتيح لتحقيق النجاح ، فدونها لن تستطيع تحقيق النجاح مهما فتشت عنه ، 

أو سعيت إليه. ودونها سوف تستعصي عليك أسباب النجاح وتصبح إمكاناتك لبناء ثروة لك ولعائلتك مكبلة.

ولدى الأشخاص الناجحين عدة قواسم مشتركة ، والشخصية القوية أحد تلك القواسم المشتركة ، فأولئك 

الناجحون يتحلون بسمات شخصية تمكنهم من النجاح ، إذ عندما تمعن النظر إلى شخصياتهم ، تجد أنهم

يتحلون بمستويات عالية من النزاهة ، وبإحساس عال بالمسئولية ، كما يتحلون بأخلاقيات عمل عظيمة،

وبانضباط شخصي قوي ، وتركيز شديد. 

لذلك كما يقول الكاتب من الضروري أن تتأكد من قوة شخصيتك قبل أن تقدم بالتفكير في بناء ثروة.

وفي ما يلي خمس سمات للشخصية القوية ساعدت براد في أن يصبح مليونيرا.

النزاهة : 

أن يثق الناس بك ، لأنك ذو سمعة حسنة ، ويعرف عنك أنك تتسم بالصدق . إم النزاهة عنصر بالغ الأهمية

لبلوغ النجاح وهي جزء أصيل من الأساس الذي ستضعه لبناء الثروة والنجاح . 


المسئولية :

أن تكون أهلا للمسئولية فيما يخصك ويخص أفعالك ، حتى يستطيع الناس التعويل عليك لتلبية التوقعات

وتحقيق النتائج . ودون التحلي بإحساس عال بالمسئولية ، لن تبلغ قمما عالية في عالم النجاح ، فالعالم مليء

بمن يفتقدون تلك السمة ، لذلك فهو أيضا يعج بأولئك الذين يفشلون في تحقيق النجاح في الحياة.


التحلي بأخلاقيات عمل قوية :

على الشخص أن يتحلى بأخلاقيات عمل قوية ، كي يحقق النجاح ، ويحظى بقرصة ان يصبح مليونيرا ،

ويرتقي الأشخاص الذين يتحلون بأخلاقيات عمل قوية إلى قمة مجالهم المهني ، ويوكل إليهم قادتهم

 مسئوليات كبيرة ، وهم عادة أول من تعرض عليهم فرصة ساعات إضافية للحصول على أجر إضافي، 

ويحصلون على أكبر العلاوات ، إنهم أشخاص يتسمون بالإنتاجية ويمكن الاعتماد عليهم. 


الانضباط :

إن مستوى انضباطك سوف يؤثر في مستوى النجاح الذي يمكنك تحقيقه في الحياة ، فعادة يكون واجب عليك 

إنجاز المهمات التي لا تحبها في الأوقات التي لا تحبذ العمل بها، فهل تتحلى بالانضباط اللازم في تلك الأوقات 

للقيام بالأمور الوجب إنجازها عندما يقتضي الأمر ذلك ؟

إن انعدام الانضباط يتحلى في صور عديدة : التسويف ، تضييع الوقت و التبذير .

إن الانضباط هو السيطرة على الذات ، فهل أنت شخص منضبط ؟ هل تتحلى بالقدر اللازم من السيطرة على 

الذات لكي تصبح مليونيرا ؟ 


التركيز : 


إن القدرة على التركيز على مهمة أو هدف ما ، أمر له أهمية بالغة لإحراز النجاح ، ويعرف القادة ورواد الأعمال

ذلك ، وهذا سبب حرصهم الشديد على المهمات التي يولونها ، فهم يعلمون انهم إذا انخرطوا هم أو فريقهم في

العديد من المهمات في وقت واحد فلن ينجزوا أهدافهم ، فالتركيز مهم للغاية .

إن التركيز هو صب الاهتمام على نشاط معين ، جاعلا إياه محور تركيزك ، ومركز تكثيف جهودك ، 

فعندما تركز على

شيء ما فكل ما عداه يصبح مصدر تشتيت ، إن ما تضع تركيزك عليه يصبح محور كل شيء في 

هذا الوقت ولا شيء غيره ، وكلما ركزت بشكل أفضل أنجزت اكثر و أكثر . 

تعلم التركيز في البداية ثم تعلم التركيز على الأمور الصائبة ، فينبغي لك التركيز على الأمور الصائبة

 إن أردت أن تبني ثروة وتصبح مليونيرا .

إن ما يهدف إليه الكاتب في هذا الفصل هو إبراز و تأكيد أهمية الدور الذي تلعبه الشخصية في قدرتك 

على بناء ثروة ،والمحافظة عليها . وعلى الأرجح دون التحلي بشخصية قوية سيئول حلمك بأن تصبح 

مليونيرا إلى أن يكون أضغاث أحلام . 

وبينما لم يسلط الكاتب الضوء إلا على خمس سمات للشخصية ، فلا تحصر نفسك فيها فقط ،

 بل واصل العمل على تدعيم شخصيتك وبنائها بسمات اخرى .


مفتاح المليونير رقم # 2

استثمار الوقت على النحو الأمثل


إن الوقت أثمن الموارد وهو شيء فريد ، وبغض النظر عن عمرك ، فانت تملك مقدار الوقت نفسه الذي يملكه

كل من هم في مثل عمرك . ولكن المهم ما الذي يستطيع تحقيقه بما تملكه من الوقت ؟

بوصوله سن الثلاثين كان الإسكندر الأكبر قد أنشأ أعظم إمبراطورية في العالم أي أنه عاش فقط 11648 يوما.

لأنه استثمر وقته وركز في ما يريد تحقيقه .

يذكر الكاتب أن أهمية الوقت تكون في كيفية استخدامه بفاعلية . عن طريق ادراك أن المشتتات تسرق منا 

أوقاتنا ، وتسلبنا إمكاناتنا للنجاح ، فعليك تعلم استثمار وقتك بحكمة ، إن كنت تسعى إلى تحقيق أي أمر ذي 

أهمية ، فالوقت ثمين و محدود ، وبمجرد أن تستهلكه لا يمكنك استعادته.

هل أهدرت الوقت ؟

لا تأسف على ذلك ، فأفضل الناس كذلك يهدرون الوقت بين الفينة و الأخرى ، ولكن الأمر المهم هو أن تتعلم 

استثمار وقتك للرقي بحياتك ، والعمل على ازدهارها . وكلما استثمرت وقتا أكبر لتطوير نفسك وتحقيق تقدم،

حققت إنجازات أكثر في الحياة . 

إن من مقومات استثمار الوقت بشكل أمثل كما يذكرها الكاتب

 أولا ، هي أعداد قائمة بالأولويات وترتيبها جيدا فكونك مشغولا لا يعني بالضرورة ان تكون منتجا . 

وثانيا، هو إتمام ما بدأته ، فمن السهل أن تبدأ أمرا ما ، وقد يكون من الصعب للغاية إتمامه ، فتحل بعادة 

إتمام ما بدأت ، فأي أمر تبدأه يجب أن يكون جديرا بأن تتمه . 

إن ما يهدف إليه الكاتب في هذا الفصل هو تنبيهك إلى  أهمية أثمن مواردك ، وهو وقتك ، 

فالكثير منا يستهين بالوقت ويعتبره أمرا مسلما به ، فنضيع فرص اغتنام  القيمة التي يمثله الوقت في حياتنا . 

إن تعلم استثمار الوقتعلى النحو الأمثل أمر بالغ الأهمية لحياتك ونجاحك المستقبلي . 

فكلما أسرعت في إعادة ضبط 

طريقة استخدامك الوقت ، اقتربت بشكل أكبر من تحقيق النجاح ، ومر الوقت سريعا و أنت لا تريد

 أن تنظر بعين الحسرة إلى الأوقات التي أهدرتها . فتحرك اليوم. 





مفتاح المليونير رقم # 3

جني الأموال بذكاء 


لن تصبح مليونيرا أبدا إلى أن تتعلم عن الشئون المالية بشكل أكبر ، فالأمر يبدو بسيطا للغاية ، لكنه إذا كان 

بهذه الصورة ، فلماذا لا يقضي الكثير من الناس أوقاتهم  في اكتساب المعرفة المالية ؟

إن أردت أن تصبح مليونيرا فعليك تعلم كيفية التعامل مع أموالك بطريقة أذكى . لا بأس في العمل بجد وعناء

ولكن ما نغفل عنه هو " التعامل مع الموال بطريقة أذكى " فنحن نخفق في اكتساب معرفة " العمل بذكاء"

عندما يتعلق الأمر باستثمار أموالنا لتعود علينا بالنفع ، ونتيجة ذلك نفشل في الادخار، كما نفشل في بناء 

استثمار ، ونفشل كذلك في أن نكون من أصحاب الملايين. إن لم نتعامل بطريقة أذكى مع الأموال ، فسيكون 

محكوما علينا أن نعيش كفاحا ماليا و العيش على حد الكفاف.

إن مصطلح العيش على حد الكفاف مثال لعدم التعامل مع الأموال بذكاء .

إن التعامل مع اموالك بذكاء يمنحك خيارات ، خيارات لبناء مستوى معيشة أفضل ، واستعادة حياتك ، فإن 

أردت ان تصبح مليونيرا فعليك التعامل مع أموالك بذكاء .

كيف تتعامل مع أموالك بذكاء ؟

عن طريق استثمار اموالك استثمارا ذكيا ، وهذا ما سوف يتم تفصيله في المفاتيح التالية .



مفتاح المليونير رقم # 4

العثور على مرشد ومستشار ماليين 


المرشد المالي 


إن المرشد المالي هو شخص يعرف عن الأمور المالية أكثر منك ، فقد انخرط في هذا المجال فترة كبيرة ،

واستكشف كيف تسير الأمور المالية ، فهو ملم بطرق جني الأموال ، ومحيط بحسن إدارتها ، والأهم من ذلك 

يعرف كيف يضاعفها . إنه الشخص الذي تستطيع مناقشة أمورك المالية معه، والاستفادة من ملاحظاته الصريحة

ونصائحه ، وقد لا يكون محيطا بخبايا الأمر جميعا ، ولكنه يمتلك معرفة واسعة قوية بعالم المال.


ومن الأفضل أن يكون مرشدك المالي مليونيرا ، لا يقل صافي ثروته عن مليون دولار لأنه بذلك يثبت قدرته

عن كيفية جني الأموال وبناء ثروة و إدارتها وعلى أقل تقدير يعرف كيف يضاعف حجم الأموال.

يعد المرشد المالي عل رأي براد المؤلف شخصا بالغ الأهمية لتحقيق نجاحك المالي وبناء ثروتك.

و إياك أن تأخذ نصائحك المالية من أشخاص ليسوا أثرياء ، أو لا يبنون ثروة ، وابحث عن مليونير تتخذه

مرشدا ماليا لك . وقد يكون المرشد المالي إما صديق مليونير او قريب ثري ، فإن لم تجد فعليك البحث

عن مدرب مالي ويكون مليونيرا.


المستشار المالي 


يعد المستشار المالي مصدرا لتخطيطك المالي نظير رسوم مدفوعة ، فالمستشارون الماليون يتقاضون رسوما

منك ، أو يجنون أرباحا من الموال التي تستثمرها معهم ، وعلى الرغم من ذلك لا تظن أنهم مصدر أفضل

للمعرفة من مرشدك المالي فقط ، لأنك تدفع لهم .

مستشارك المالي يعمل من أجلك ، فاطرح عليه الأسئلة. و إن لم يقنعك أداؤه ، أو لم يوفر لك خدمة جيدة ، 

فافصله وعين شخصا أخر.


إن الاستفادة من خبرات الأخرين سوف تفيدك مستقبليا في سرعة بلوغك الثراء ، ومقدار الثروة التي يمكنك

بناؤها . كما تساعدك تلك الخبرات على تفادي الأخطاء الفادحة ، ولا تتوقف عن التعلم الذاتي ، لأن المرشد

والمستشار الماليين أيضا قد يقدمان إليك نصيحة سيئة ، ويجب أن تكون حصيفا بما يكفي لمجابهة فكرهما .


مفتاح المليونير رقم #5

مراقبة أموالك


إن فكرة الميزانية تستحضر جميع أنواع المشاعر السلبية ، وتعد الميزانية للكثير منا مصدر إحباط ، وشعورا

بالذنب لأننا نعلم أنه لابد من وضعها ، ولكننا لا نجيد التعامل معها . ونشعر بالذنب لأننا نضع ميزانية ، أو

لأننا نخشى مواجهة الأرقام ، ألن تصير الحياة أسهل إن اكتشفنا طريقة للعيش بلا ميزانية ؟

شئت أم أبيت ، فإن وجود بعض أشكال إعداد الميزانية لازم لحياتك ، هذا إن أردت النجاح في شئونك المالية.

فالميزانية امر واجب لخطة مالية سليمة .

على سبيل المثال،  تخيل أن الشركة التي تعمل لصالحها ليس لها ميزانية ، فما الذي سيحدث ؟

سينفق قسم التسويق الأموال ، وسينفق قسم التكنولوجيا الأموال ، وسينفق قسم الشحن الأموال ، 

وسينفق الجميع الأموال من البواب إلى المدير التنفيذي ، وماذا سيحدث بعد ذلك ؟ سوف تفلس الشركة ،

 وسيجد الموظفون أنفسهم  بلا عمل .


انظر إلى الميزانية باعتبارها خريطة تدلك إلى وجهة ، وفي هذه الحالة ، وجهتك أن تصبح مليونيرا ، ولكي 

تسير حياتك بشكل جيد تجاه تلك الوجهة ، فأنت بحاجة إلى خريطة مالية ، أي خريطتك الشخصية التي تخبرك

أين تضع أموالك . 

إن كانت فكرة وضع ميزانية لا تزال تثير تخوفاتك ، فغير طريقة تفكيرك ولنسمها بدل من ذلك بخطة إنفاق.

إن إعداد خطة أنفاق على رأي الكاتب سوف تسرع خطواتك في طريق أن تصبح مليونيرا.

عليك مراقبة اموالك لكي تصبح مليونيرا ، واحرص على أن تضع أكبر قدر منها في نقود الثروة أي الاستثمار.




مفتاح المليونير رقم # 6

تجنب التورط في الديون


الديون الشخصية تسرق ثروتك المستقبلية . تعمل الديون ضد مصالحك ، فهي تستنزف قدرتك على بناء ثروتك

الخاصة ، وتحولها إلى البنوك وشركات الائتمان ، ولكي تصبح مليونيرا عليك أن تجعل أموالك تعود بالنفع

عليك ، لا أن تضر بمصالحك.

من الصعب أن تصبح مليونيرا عندما تدفع أموالك إلى شخص أخر كي يصبح مليونيرا .

نتخذ جميعا قرارات سيئة في بعض الأحيان ولكن الربح في عالم المال يتطلب اتخاذ قرارات مالية صائبة 

أكثر من القرارات السيئة . إن الحياة الخالية من الديون حياة رائعة . إن الأمر يعود إليك لتقرر مدى سرعة 

تخلصك من الديون . 

ليس هناك ضمانات في عالم إدارة الشئون المالية الشخصية ، فكن دائم الاطلاع حتى تمضي قدما .

فبمجرد أن تسدد جميع الديون ، افعل كل ما بوشعك ألا تتورط فيها مجددا.

إن أردت ان تصبح مليونيرا ، فحارب من أجل حلمك ، وابحث عن وسيلة تحصل بها على 500 دولا ر 

إضافية شهريا تسدد بها قرضك ، ثم ابحث عن وسيلة توفر بها 500 دولار أخرى شهريا ، وسدد بها قرضك،

وفي نهاية المطاف سوف تستطيع مضاعفة تسديد أقساطك ، وراقب فقط ما يحدث لقرضك عندما تقرر القيام

بذلك ، وسوف يتلاشى في وقت قياسي. 

أرجوك أن تدرك أن الدين ليس صديقك بل هو عدوك اللدود الذي سيسلبك مستقبلك . ولكي تصبح مليونيرا

عليك أن تتجنب الديون ، فإن كنت متورطا في دين وتحتاج إلى مساعدة ، فاستعد . فالفصل التالي يدور

حول كيفية التخلص من الديون.


الجزء الثاني من مفتاح المليونير رقم # 6

التخلص من الديون 


إن تجنب الديون أمر رائع ، ولكن ماذا إن كنت بالفعل متورطا في ديون ؟ حسنا ، الأخبار السارة أن جميع 

الأضرار المالية قابلة للإصلاح ، وأنا جاد في ما أقوله ، وقد يبدو من الصعب التعامل مع مثل تلك الديون الضخمة

حاليا . ولكن بمقدورك أن تتخلص منها . 

أخطاؤك المالية التي وقعت في الماضي لن تحدد مستقبلك المالي ، إن قررت إجراء تغيير الأن ، إذن كيف تقوم

بذلك ؟ تبدأ بوضع حطة ، خطة القضاء على الديون .

لكي تبني مستقبلا ماليا قويا ، فأنت بحاجة إلى ان تقضي على الديون ، وتحتاج إلى وضع خطة للقضاء على 

الديون الخاصة بك ، وستساعدك هذه الخطة على تدمير ديونك قبل أن تقوم هي بتدميرك ، وخطة القضاء على 

الديون سهلة ، فهي تتألف من خمس خطوات تم إعدادها لمساعدتك على تنظيم أفكارك ، وديونك ، وأقساطك

للقضاء على ديونك بسرعة وفاعلية.

الخطوة الأولى : إحصاء الديون وتفصيلها : 


ضع قائمة بجميع الديون وراجعها مرتين حتى لا يتسرب منها شيء ويفسد عليك خطتك في سدادها .


الخطوة الثانية : ترتيب الديون :


قم بترتيب الديون من الأصغر إلى الأكبر ، فبوضع الديون الصغيرة أولا ستشعر بتحقيق مكاسب سريعة عند 

سدادها ، وستبعث المكاسب السريعة النشاط فيك . 


الخطوة الثالثة : إعادة ترتيب الديون :


هل هناك أية ديون بأسعار فائدة مرتفعة تستطيع أن تقدم ترتيبها لسدادها مبكرا ؟ إن تقديم دين او

 اثنين في القائمة يوفر عليك أمولا كثيرة ، ويساعدك على القضاء على الديون في وقت أكثر تبكيرا .


الخطوة الرابعة : تسريع وتيرة القضاء على الديون :


باستخدام خطة الإنفاق الحالية ، ضع جدولا زمنيا لسداد ديونك ، متى سيتك سداد كل دين م تلك الديون ؟

والأن ابحث عن أموال إضافية في خطة إنفاقك ، واستخدمها لتسريع الجدول الزمني للقضاء على الديون .



الخطوة الخامسة : تعيين موعد القضاء على الديون والتحلي بعقلية المليونير الخاصة بك:


من المهم أن تضع تصورا للموعد الذي ستكون فيه حرا من الديون وتلتزم به ، ولا تقلق إن تغير ذلك الموعد

عدة مرات في أثناء رحلتك ، فقط تابع التقدم صوب هدفك.


لن تقوم أبدا ببناء قدر من الثروة إن بقيت عالقا بشباك الديون ، فعليك أن تدمر ديونك قبل أن تقوم هي بتدميرك .




مفتاح المليونير رقم # 7

خفض النفقات


قد توقعنا الأموال في أشراكها بطرق عديدة ، وفخ النفقات شرك من تلك الأشراك ، فكلما ازداد دخلك ، ازدادت

نفقاتك . ومن الشائع أن ينفق أصحاب الدخل المرتفع أموالا أكثر ، وهنا يكمن الشرك الذي سيعيق بناء ثروتك

والحفاظ عليها . فاحرص أثناء رحلتك أن تبقي نفقاتك منخفضة على طول الطريق ، وعندما تصبح مليونيرا أيضا.

لا يهم مقدار المال الذي تجنيه ، فإن لم تحسن إدارته ، فسينتهي بك الأمر مفلسا . وهنا الكثير من الأثرياء الذين

انتهى بهم المطاف مفلسين . على سبيل المثال "تيريل أوينز " نجم لامع في فريق دالاس كاوبويز في مركز

لاعب تسلم ، جنى أكثر من 100 مليون دولار خلال مسيرته المهنية ، و أفلس نتيجة سوء إدارة ثروته.

الخبر السار هو أن السيطرة على نفقاتك ليس بتلك الصعوبة . والأمر له صلة بمفتاح المليونير رقم #1

وهو شخصيتك ، فهل تتحلى بالانضباط اللازم ؟ إن الانضباط عامل مهم في محاولة خفض النفقات ، فإن

لم تتحلى بالانضباط اللازم فسوف تعاني صعوبات في تلك النقطة  وسوف تبذل جهدا مضاعفا ، حتى لا 

تسلبك تلك السمة الشخصية ثروتك المحتملة . إن كل قرار تتخذه بشأن نفقاتك إما يعود عليك بالنفع أو الضرر.

أعد ترتيب عقلك ليفكر في الادخار بدل من الانفاق وابحث دائما عن سبل لادخار الأموال. 


مفتاح المليونير رقم # 8

الادخار بحكمة و الاستثمار بقوة 


يمكنك الاسترخاء قليلا الأن ، فقد انقضت الأوقات العصيبة ، وحان وقت الجزء الممتع في إدارة الشئون المالية 

الشخصية ، وهو بناء ثروتك الخاصة . 

إن بناء ثروة يتعلق بتسخير اموالك لتعود عليك بالنفع ، فلن تصبح مليونيرا إلا إذا قمت بذلك . وبينما نناقش

الطرق لبناء ثروة من المهم أن نفهم معدل العائد . سوف نستخدم مقدار 10% بوصفها عدلا قياسيا لتقديراتنا.

وسوف تتنوع معدلات الفائدة باختلاف نوع الاستثمار و أليات بناء الثروة .

كقاعدة عامة إن الاستثمارات التي يتراوح معدل العائد فيها بين 7 و 10 % متاحة للمستهلك العادي . 

لماذا نسبة 10 % ؟ 

إن متوسط نسبة 10 % سوف يضاعف أموالك كل 7.2 سنة . وبالنسبة إلى تقديرات بناء الثروة الخاصة بنا،

نريد استثمارات تضاعف أموالك كل 7 أعوام تقريبا أو أقل ، فمعدل العائد الأعلى من 10% يجعل منك مليونيرا

بشكل أسرع . وهذا ما نريده ونريد تفادي أي نسبة أقل من 10%. 

ولكي تصبح مليونيرا عليك برمجة عقلك لتغير طريقة تفكيرك  من طريقة التفكير الاستهلاكية إلى طريقة تفكير

سأكون مليونيرا . فأصحاب الملايين لا يقضون أوقاتهم مفكرين في مقدار النفقات التي ينفقونها، بل يقضون 

أوقاتهم في التفكير في كيفية اكتساب الأموال ومضاعفتها . 



هناك خمس قواعد لبناء ثروة :


1 - كلما قلت الموال التي تنفقها الأن ، زادت الأموال التي تستطيع تخصيصها للاستثمار .

2 - كلما زادت الأموال التي تستثمرها الأن ، زادت الأموال التي ستضاعفها .

3 - كلما زادت الأموال التي تضاعفها ، اقتربت أكثر من أن تصبح مليونيرا .

4 - كلما اقتربت اكثر من ان تصبح مليونيرا ، صرت أقرب إلى تحقيق ما تريد القيام به.

5 - كلما ازدادت ثروتك ، ازدادت قدرتك على مد يد العون إلى الأخرين.


هناك فقط عاملان حسابيان يحددان متى ستصبح مليونيرا ، وهما مقدار الأموال التي تكرسها لهذا الأمر ،

ومعدل العائد الذي تجنيه من أموالك. 

هناك عدة طرق لاستثمار أموالك ويجب أن تدرسها بعناية و أن تبحث عن مستشار مالي . ومنها 

سوق الأوراق المالية و الاستثمار العقاري .

وتذكر لا أحد يهتم بأموالك أكثر منك . هناك سمة أساسية للاستثمار ، هل تذكر المفتاح الثالث ؟

 جني الأموال بذكاء ينطبق هذا على جميع الفرص لاستثمار أموالك ، لتعود عليك بالنفع . 


مفتاح المليونير رقم # 9 

تعزيز الدخل


ما دخلك ؟ إن دخلك هو المبلغ النقدي الذي يتوافر لك من جميع المصادر ، وهذا هو المال المتاح لك لتدبر

أمور المعيشة ، وتسديد ديونك ، وبناء الثروة . وكلما ارتفع الدخل المتوافر لك كان ذلك أفضل ، فدخل أكثر

يعني تسديد ديونك والتخلص منها تماما في أقرب وقت ، ويعني كذلك بناء ثروة أكبر ، وأن تصبح مليونيرا

بشكل أسرع. 

إن حدود الدخل والمال الخاص بنا هي عقبات نفسية تعوقنا عن اكتساب المزيد من الأموال ، أو ادخار أموال أكثر

أو بناء ثروة و الوصول إلى حلم المليونير. تكمن مشكلتنا أننا لا نتوقع كسب المزيد من الأموال ، فلا نكسب 

مزيدا من الأموال. 

نحن نملك القدرة على زيادة دخلنا ، ولكن إذا كنت تريد جني المزيد من الأموال ، فعليك قضاء بعض الوقت

مفكرا في كيفية تحقيق ذلك.


هناك خمس طرق لتعزيز الدخل 


1 - الوظيفة :


إن العلاوات التي تحصل عليها ستزداد مع الوقت إذا قمت بهذه المبادئ لتعزيز دخلك الوظيفي

دائما ابذل قصارى جهدك. 

كن موجودا عند الحاجة .

نم مهاراتك وترفع قيمتك بشل أكبر ،

ابحث عن وظيفة مناسبة بشكل أكبر ذات فرصة اكبر.

نم مهاراتك غير المتعلقة بالوظيفة .

كن مستعدا لاغتنام الفرص عندما تحين .

احصل على وظيفة ثانية ، واجعلها مؤقتة.

ابحث عن فرص للعمل من المنزل .


2 - بيع الأشياء :


إن كنت في احتياج إلى المال فبع شيئا . وخصص الأموال التي تجنيها لسداد الديون ، أو للاستثمار لمضاعفة 

أموالك ، ولا تبددها في شراء مزيد من الأشياء التي لا نفع لها . 


3- التسويق الشبكي  : 


العمل لدى شركات التسويق بالعمولة قد ينجح البعض و البعض الأخر لا ينجحون في التسويق.

4 - تعزيز الدخل السلبي :


إن الدخل السلبي يدر عليك أموالا . من فوائد أموالك المستثمرة و إيرادات العقارات المؤجرة ، او إنشاء مدونة 

أو قناة يوتيوب ، أو موقع . 

5 - مشروعات صغيرة :


مثل مشروعات تجارية على الانترنت .

لا يهم مقدار دخلك الحالي ، فتعزيز دخلك سيساعدك على ان تصبح مليونيرا. 



مفتاح المليونير رقم # 10

إعداد خطة المليونير الخاصة بك 


أنت تملك بالفعل كل المعرفة اللازمة التي تحتاج إليها لتصبح مليونيرا ، ولم يبق شيء ناقص إلا خطة المليونير

الخاصة بك ، وتنفيذ تلك الخطة .

بناء على عمرك فإن الاستثمار الجيد لما يتراوح بين 5000 و 10000 دولار سنويا من المرجح أن يجعلك

مليونيرا . إن خطة المليونير الخاصة بك لا يجوز بالضرورة  أن تكون مثالية ، ولكن يجب أن تكون واقعية .

ضع نصب عينيك عاملين أساسيين يحددان إذا كنت ستحقق ذلك ومتى ستحققه.

1 - مقدار الأموال التي تضاعفها .

2 - المدة التي ستضاعفها خلالها .

إن موعد أن تصبح مليونيرا غاية في الأهمية ، والسبب في ان معظم الناس لا يجمعون الأموال هو أنهم لا

يحددون أهدافا مالية . والسبب في أن معظم الناس لا يصبحون مليونيرات هو أنهم لا يحددون هدف أن يصبحوا

مليونيرات ، وموعدك لأن تصبح مليونيرا ، يضع جدولا زمنيا لتحقيق هدف المليونير الخاص بك .


هناك خمس ركائز أساسية لخطة المليونير الخاصة بك


1 - أساسك المالي ، خطة لقضاء على الديون وخطة الإنفاق.

2 - مضاعفة اموالك . 

3 - تعزيز دخلك ، وتسريع وتيرة خطتك .

4 - تحديد موعد أن تصبح مليونيرا.

5 - مراجعة خطة المليونير الخاصة بك وتعديلها سنويا .



إن خطة المليونير الخاصة بك تجمع كل خططك المالية لتوفر لك رؤية واضحة بشأن مستقبلك المالي ، وهدف

أن تصبح مليونيرا ، فدون ذلك قد تضل الطريق ولا تبلغ غايتك أبدا.

وعندما تضع خطة المليونير الأولى وتبدا في تطبيقها ، حاول تسريع وتيرتها بتعزيز دخلك ، وإعداد إصدارات 

جديدة من خطة المليونير الخاصة بك .

وتحتاج الخطة إلى التغيير في بعض الأحيان فالحياة تمضي ، وتتغير الخطط ، ولكن يبقى الهدف ذاته لا يتغير

والمراجعة المالية السنوية مهمة للغاية لإبقاء خطة المليونير الخاصة بك على المسار الصحيح.




تلخيص : ناصر الغامدي






إرسال تعليق

0 تعليقات