ePrivacy and GPDR Cookie Consent by Cookie Consent ماهي قمة افرست ( قمة النجاح ) الخاصة بك؟

ماهي قمة افرست ( قمة النجاح ) الخاصة بك؟

 

قمة افرست والقمر والأرض المسطحة






هل سألت نفسك يوما، لماذا يتغير مكان وحجم الظل للأجسام مع تغير مكان الشمس ؟؟ 


ليس هذا سؤالنا، لكن السؤال هو ما الذي يتحرك فعلاً، الظل أم الشمس ؟؟

 



لقد انتشرت نظريات كثيرة حول شكل الأرض ما إذا كانت كروية أم مسطحة. 

وبناءً على ذلك قدم كثير من مؤيدي نظرية الأرض المسطحة أدلة وبراهين عليها.

 وأن كروية الأرض هي مؤامرة لكي يتم التحكم بالبشر من خلال بعض الحكومات

القوية حول العالم.

ولو بحثت في اليوتيوب وصفحات الانترنت لوجدت الكثير من المقاطع والنظريات

 والنقاشات و الاختلافات حول شكل الأرض.

وستجد أن حياتنا كبشر فوق الأرض ستتغير إذا ما تم إثبات نظرية الأرض مسطحة. 

أنا هنا لكي أوجه لك هذا السؤال. 

ما رأيك أيها القارئ العزيز هل الأرض مسطحة أم كروية ؟؟ 

وهل إذا صعدت قمة افرست ستستطيع تحديد ما اذا كانت الأرض كروية أم مسطحة؟ 

لا لن تستطيع ذلك ، لأنه عليك أن تصعد على سطح القمر، لكي ترى الأرض بوضوح

وتحدد شكلها المختلف عليه .

 ولكن هل استطاع فعلا ارمسترونج أن يضع رجله على القمر

 في رحلة أبولو ١١ في٢١ يوليو ١٩٦٩م ؟؟ 

هذه نقطة خلاف أخرى فهناك البعض الذين يكذبون أن ارمسترونج استطاع 

المشي على سطح القمر ، وأن هذه خدعة من أمريكا .

وهل فعلا تستحق هذه الفكرة كل هذا العناء منك لتتأكد من شكل الأرض؟

هل فعلا تستحق كل هذه النظريات و الاختلافات أن تشغل عقلك و تفكيرك بها؟

أنا عن نفسي لا يهمني ، لا يهمني ما اذا كانت الأرض مسطحة أو كروية.

 مع أنني لا أخفيك سراً أني قضيت أوقاتاً  أتابع كل جديد حول

نظرية الأرض المسطحة و البحث عن براهين و إثباتات عنها .

 ولكني ندمت على ذلك الوقت عندما اكتشفت انه لا يهمني شكلها، 

وتحديدا أنه لن يضيف لحياتي تغييرا ذا قيمة . و لأنك تهمني عزيزي 

القارئ فإني لا أريد منك أن تقوم بنفس الخطأ الذي ارتكبته أنا . 

لأنه من المفترض أن نتعلم من أخطاء بعضنا ولا نكررها .

وكما يقول جون ميرفي " لا يكرر فعل الأحمق إلا أحمق مثله "

و لأننا لا نستطيع تجربة كل شيء و ارتكاب كل الأخطاء بأنفسنا لنتعلم منها 

فالحكمة تقتضي بأن نتعلم من أخطاء الأخرين .

 تساؤلات كثيرة تلي بعضها بعضاً، تشتت تركيزك وانتباهك وتخرجك

 من موضوع إلى آخر حتى تصل الى نتيجة حتمية هي أن وقتك الثمين 

قد ضاع سدى بلا مردود. 

هذا الوقت الذي يعتبر من أثمن النعم التي انعم الله بها علينا بجانب

نعمه الكثيرة التي لا تعد و لا تحصى . لذلك يجب أن تنظم وقتك

و أن تعرف لماذا يجب ان تنظم وقتك .

 إن ما تفكر فيه يصبح عالمك فإذا كنت تفكر في مستقبلك و تحسين 

حياتك فسوف تتحسن . وإذا كنت تفكر في أمور تافهة أو أمور ليس

 لها فائدة لحياتك فستصبح حياتك بلا فائدة و بلا معنى .
 
إن الأفكار تغير الحياة و هذا مؤكد أشغل تفكيرك وطاقة عقلك في ما ينفعك .

عندما جلست أفكر مع نفسي و اختليت بها وقضيت أياما أبحث 

في الماضي و أنبش فيه وجدت أن ما فكرت فيه وقضيت وقتي فيه 

سابقا انعكس على  مستقبلي و الذي أصبح حاضري الذي أعيشه الأن.

إن يومك الذي تعيشه الأن حاضرا كان بالنسبة للأمس مستقبلا .

وهو نتيجة لأفكارك واستخدامك لوقتك .

وبعد كل هذا التفكير أيقنت و تأكدت وأصبح كل 

 ما يهمني هو طالما أنني ما  زلت فوق الأرض وأنني لست تحتها،

 أنه لزاماً علي وواجبٌ تجاه نفسي وحقها علي أن أرتقي قمة افرست.

ولكن ليست تلك التي في أعلى جبال الهملايا ، لا ،  بل قمة افرست الخاصة بي.

 وأن أصعد القمر الخاص بي وحدي هذا هو ما يهم وهذا فعلا

 ما يستحق جهدك وأفكارك وامكانياتك. 

ماهي قمة افرست الخاصة بك؟ ما هو هدفك في الحياة و كيف تحققه؟

 ما هو طموحك؟

 أين ترى نفسك بعد سنة وبعد خمس سنوات وبعد عشر سنوات؟ 

إذا لم تكن لك رؤية واضحة عن مكانك بعد كل تلك السنوات فسوف تضيع وتتيه وتختفي
 
ولن يكون لك وجود سوى أنك إنسان عادي تأكل وتشرب وتنام ثم تموت و أنت لم 

 تضع لك بصمة في حياتك وعندها ستكون حياتك قد ضاعت هباءً منثورا. 

هل سألت نفسك يوما هذا السؤال . ماذا أريد أن أكون وماذا أريد في حياتي ؟

هل تريد أن تكون غنيا؟ هل تريد أن تصبح  فنانا مشهورا في أي 

نوع من أنواع الفنون الكثيرة؟ 

هل تريد الحصول على أعلى الشهادات العلمية في تخصصك؟

 هل تريد أن تكون مخترعاً، وتبتكر اختراعات لتفيد البشرية؟

 هل وهل؟ 

أم هل تريد إضاعة وقتك وتسطيح أفكارك واضاعة مجهوداتك 

وامكانياتك في أفكار سطحية لا فائدة منها؟

هل  سيضيف لك فائدة وقيمة إذا ما عرفت شكل الأرض ؟؟ 

لا شيء ، فعلاً لا شيء . 

لكن ما يحدث الفرق هو شكلك أنت فوق الأرض.

ليس شكلك الجسدي فقط . لا ،إنما هو شكل شخصيتك ومكانتك وامكانياتك 

وقدراتك وما تملكه وما يمكن أن تعطيه وتقدمه للمجتمع والناس والعالم . 

ماذا ننتظر ؟؟ ماذا تنتظروا ؟؟  

انطلقوا غيروا من أنفسكم غيروا أفكاركم ومعتقداتك  وحددوا أهدافكم 

واستثمروا أوقاتكم وقدراتكم وطوروا إمكانياتكم وسيتغير العالم من حولكم.

قال الله تعالى عز وجل في كتابه الكريم:
 
 ﴿ إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾  الرعد ١١





قلم : ناصر الغامدي 

 


إرسال تعليق

0 تعليقات